الموعد اليومي - يومية وطنية

الخميس, 24/04/2014

Font Size

Screen

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel

الفنان عبدالر حمان جلطي يصرح لـ الموعد اليومي": زوجتي متفهمة لطبيعة عملي.. وليس لأولادي ميول فني

الفنان عبدالر حمان جلطي يصرح لـ: الموعد اليومي"

عبدالرحمان جلطي من الأسماء الفنية المعروف على الساحة الثقافية الجزائرية، له عدة تسجيلات غنائية ذات مواضيع مختلفة، تغنى فيها عن المرأة، الطفولة، الوطن، الحب، الحرية، وتلبية لطلب جمهوره أعاد تسجيل أجمل أغانيه في شريط خاص سيوزع عن قريب في سوق الأشرطة.

كما سبق له وأن أدى دور البطولة في فيلم غينائي يحمل عنوان "لحن الأمل" لجمال فزاز رحمه اللّه، كما كانت له أيضا عدة أغاني ثنائية شاركته في الأداء عدة أصوات غنائية معروفة.

" الموعد اليومي" التقت بالفنان عبد الرحمان جلطي وأجرت معه هذا اللقاء الشامل.

س: آخر عمل كان أغنية "حتى أنا" ألحانها أخذت من أغنية لإليسا وقلت أنه رد منك لهذه الأخيرة، هل لك أن تفسر لنا هذه النقطة؟

ج: فعلا، لحن "حتى أنا" مأخوذ من أغنية لإليسا وقد أعجبت كثيرا بهذه الأغنية وشعرت أن إليسا تخابني شخصيا، فكان الرد عليها من خلال أغنية "حتى أنا".

س: لكن العمل لم يصدر في السوق وفضلت بثه (بث الأغنية) عبر القنوات الإذاعية.. لماذا؟

ج: لأنه لا يوجد منتج يقبل بتسويق أغنية واحدة في شريط على عكس في البلدان الشرقية والخليجية، فمثل هذه الأعمال تلقى الترحاب من المنتجين؟

س: وأين وصل العمل الفني الذي جمعت فيه أشهر أغانيك؟

ج: العمل الذي جمعت فيه أشهر الأغاني التي أنتجتها طيلة مسيرتي الفنية "من بيني وبينك قصة طويلة إلى الصراحة" جاهز لكن في كل مرة يطرأ ظرف ما يمنعني من إصداره.

س: ما سر نجاح أغانيك التي تبقى مطلوبة من الجمهور ولا يمّ منها؟

ج: أنا أدرس بجدية المواضيع التي أوظفها في أعمالي الغنائية والتي يمكن للعائلة الواحدة أن تسمعها سويا دون خجل، وأختار المواضيع التي تكون قريبة من الواقع المعيشي للمجتمع الجزائري، فأنا أضع في الحسبان هذا الجانب وأحرص على أن تكون أعمالي باقية وحاضرة في كل الأوقات.

س:إنتاجاتك الفنية تكذب الإشاعات المنتشرة بخصوص أن الأغنية الملتزمة والنظيفة ليس لها مكان في الوسط الفني؟

ج: ليس من السهل فرض وجودك على الساحة الفنية وسط الكم الهائل من الأصوات الغنائية التي تؤدي مختلف الأنواع الغنائية، والمنتج دائما يبحث عن الإنتاجات الفنية التي تكسبه ماديا ولا يفكر في خدمة الفن، لأنه قبل أي شيء هو تاجر لا يهمه مستوى العمل الذي يوزعه، وحتى ان قناة تلفزيون واحدة تبث الأغاني غير كاف لبروز الفن الملتزم. وكما أشرت فإن كثرة عدد الفنانين لا يسمح بالظهور بصفة دائمة لكل الفنانين، لذا أرى ان إنشاء قناة متخصصة في الثقافة والفن ضروري جدا في وقتنا الحالي.

س: المنتج من حقه أن يبحث عن الفن الذي يرغب فيه الجمهور؟

ج: أنا لست ضد هذا التوجه للمنتج وإنما لابد أن يدعم الفنان الملتزم الذي ينتج أعمالا فنية جادة تشرف الفن الجزائري،

س: حسبك، لماذا اتجه أغلب المطربين من أداء الفن الجاد إلى التجاري؟

ج: كما قلت، فالمنتج له نسبة كبيرة من هذه المسؤولية لأنه لا يقبل بإنتاج جيد

س: والمنتج يحمّل المسؤولية للفنان الذي يريد أيضا كسب المال من الفن؟

ج: نظرة الفنان للفن تختلف من واحد لآخر وللمنتجين أيضا آراء مختلفة، لذا ففرض الوجود ليس سهلا، وحتى المنتج لا يقوم بدورإتجاه عمل الفنان فلا إشهار إعلامي لهذه الأعمال الفنية، فكيف تصل إلى الجمهو..

س: المنتج يؤكد في هذا الأمر أنه غير مسؤول على الإشهار ومهمته التوزيع فقط؟

ج: التوزيع وحده لا يكفي لإيصال عمل الفنان لجمهوره، والفنان في أغلب الأحيان يقوم بالإشهار لعمله الفني إعلاميا دون تدخل المنتج.

س: أكد لنا عدة منتجين أنهم تخلوا على هذه المهمة لأن الفنان يقوم بإحياء الحفلات والأفراح ويدخل أموال طائلة من هذه الأخيرة والمنتج ليس له نسبة من هذه الحفلات؟

ج: أنا لست ضد أن يتفق المنتج مع المطرب في أن يكون بينهما عقدا يحدد نسبة معينة من المال الذي يدخله الفنان من الحفلات مقابل القيام بالإشهار لعمله الفني.

س: كانت لك عدة أغاني مشتركة مع فنانات معروفات، ما سبب لجوئك لهذا النوع من الأغاني (الأغاني الثنائية)؟

ج: هناك بعض المواضيع التي أؤديها تتطلب مشاركة صوت غنائي آخر، إضافة إلى الأغاني الوطنية والتاريخية التي تتطلب مشاركة العديد من الأصوات الغنائية التي تؤدي مختلف الطبوع الفنية.

س:" لحن الأمل" أول وآخر فيلم موسيقي أديت دور البطولة فيه، لماذا لم تتكرر التجربة؟

ج: فعلا، "لحن الأمل" أول تجربة في الأعمال الغنائية (فيلم موسيقي) وكان صاحب الفكرة المخرج البارع الراحل جمال فزاز، وحسب رأي أن الفكرة دفنت معه يوم وفاته بدليل أنه لم ينتج بعد فيلم "لحن الأمل" عمل آخر مماثل وأظن أن الوقت حان لتكون هناك أعمال موسيقية سواء كان ذلك فيلما أو مسلسلا، خاصة وأن "لحن الأمل" حظي بإقبال كبير لدى الجمهور.

س: هل غياب مثل هذه الأعمال الفنية يرجع لعدم وجود مستثمرين في الفن؟

ج: الاستثمار في الفن أمر مهم جدا لبروز أي عمل فني، ومثل هذه الأعمال( فيلم موسيقي) يتطلب مستثرين، ولا أدري لماذا يتخوف أصحاب المال من الاستثمار في الفن رغم استثمارهم في مختلف المجالات.

س: يقال أن الإشاعات ضريبة نجاح الفنان، وأنت من المطربين المعروفين، لكن الإشاعات لم تمسك مثل عدد كبير من الفنانين؟

ج: أنا لا أخلط بين حياتي الفنية وحياتي الخاصة، ولا أعطي أهمية للإشاعات لأنها لا تخدمني ولا أخصص لها وقتا، والأفضل ألا أرد عليها فهي إشاعات والإشاعات تكون دائما كاذبة والجمهور يفرق بين الخطأ والصحيح من الأخبار التي تنشر عن الفنان.

س: وما سر نجاح حياتك الزوجية؟

ج: زوجتي متفهمة لطبيعة عملي كفنان وهي تشجعني دائما على المواصلة وحتى أولادي يشجعونني فنيا، لأن التفاهم والاحترام عنصران مهمان لنجاح الحياة الزوجية.

س: ألم يتبع أحد أولادك إتجاهك للفن؟

ج: لن ألاحظ ميولا فنيا لدى أولادي، فالأكبر يدرس بالجامعة والثاني بالمتوسط وهما ناجحان في دراستهما وهذا الأهم عندي.

س: وهل لديك مانع إن وجدت لديهما هذه الرغبة مستقبلا؟

ج: المهم عندي الآن الاهتمام بدراستهما والحصول على شهادة عليا، أما غير هذا فأتركه للمستقبل.


Add comment


Security code
Refresh

You are here الحوارات الفنان عبدالر حمان جلطي يصرح لـ الموعد اليومي": زوجتي متفهمة لطبيعة عملي.. وليس لأولادي ميول فني
jQuery lightbox clone - prettyPhoto - by Stephane Caron